Archive for the ‘وضعنا المزري’ Category

المشكلة في الرأس !

مايو 1, 2008

ماحصل لهديل شفاها الله ولأهلها خلال العشرة ايام الماضية شيء قاسي ومؤلم جداً اسقط ما تبقى من الصورة الجميلة عن بلدنا التي كنا نحاول التشبث بها، معاناة هديل لم تكن الاولى ولن تكون الاخيرة مع “قبح” المستشفيات الحكومية، فآلاف الحالات لا يتم قبولها في مستشفيات الحكومة بحجة عدم وجود سرير – والحقيقة ان الحجة هي عدم وجود واسطة – الفرق بين آلاف الحالات و حالة هديل ان هديل روائية وكاتبة ومدونة معروفة ووالدها ايضاً كاتب ورورائي و استاذ جامعي سابق معروف كما انها تنتمي لأسرة كبيرة ومعروفة. رغم كل ذلك لم يشفع لهديل ان تنقل لمستشفى حكومي منذ اليوم الاول، بل اضطرت للإنتظار طوال عشرة ايام وبعد تدخل “شخصيات نافذه” وبعد حملة تصعيد قام بها المدونين و كتاب المنتديات كما ذكر والدها لموقع العربية نت. وعلى هذا القياس، لكم ان تتخيلوا كم من شخص “مغمور” احتاج لسرير في مستشفى حكومي لم يعلم عنه احد، فلم تشن له حملات على الانترنت ولم تتدخل لانقاذ حياته “شخصيات نافذة” فمات بإنتظار السرير؟

والله شيء يفقع المرارة، عدم قدرة المواطن على الحصول على علاج حتى في الحالات الحرجة، واضطراره للبحث عن واسطة وهو في دولة تسبح فوق مليارات من براميل النفط وتبيع ملايين البراميل يوميا بمليارات الدولارات.

المشكلة انه أصبح شيء طبيعي ان يبحث الناس عن واسطة قبل البحث عن سرير على الرغم من وجودها فارغة حتماً في معظم المستشفيات، كل الاخطاء اصبحت طبيعية وشيء روتيني!!موت الناس بسبب اخطاء طبية، اصبح امر طبيعي، موت مئات المعلمات على الطرق سنوياً وهن في طريقهن لتعليم بنات الوطن بدون ان تحل مشكلتهن، اصبح امر طبيعي. موت آلاف البشر في حوادث تفحيط تتكرر كل يوم وترتكب من قبل نفس المفحطين، اصبح امر طبيعي.

لايوجد عقاب ولاحساب، اصبح المخطيء يتمادى في خطأه لانه يعلم انه “ماحولك احد” وكل الاخطاء على الرغم من فداحتها إلا انها اصبحت طبيعية.

فأين المشكلة؟

لا تنسوا هديل من دعائكم، فغداً الجمعة افضل أيام الدعاء.

لأنها ليست خادمة في احد القصور !

أبريل 29, 2008

في آخر رسالة له عن وضع ابنته هديل، قال الدكتور محمد الحضيف اعانه الله:

” ماذا يصنع بك المؤشر ..؟!

أمس .. انخفض مؤشر الضغط وضربات القلب ، المكلف بمراقبة قلب هديل، إلى فوق الـ( 60 ) بقليل ..! تعلمنا منهم ، أن نزول المؤشر دون الـ(70) .. نذير خطر ..!!

صرت أتابع المؤشر، وأنظر إلى عيني هديل المغمضتين . كان يصعد ويهبط بدرجة أو درجتين ..! من كان يمشي على الحبل، الممدود بين قمتين وتحته قرار سحيق ..؟ بالتأكيد .. ليست هديل الغائبة في سماوات ربها .. وتعدني بالعودة ، كلما ارتفع المؤشر . قلبي هو الذي كان يتأرجح ..! قلب الأب الذي كانت هديل .. ومازالت مشروعه الأجمل .

هذا حديث ..!

الحديث الآخر : (هم) يراهنون على موتها .. وأنا أراهن على حياتها ..! هم يتكئون على أجهزتهم .. ويتأملون غيبوبتها العميقة ، بقراءة أرقامهم ، وانطباعاتهم ..! لذلك .. لا يريدون نقلها لمستشفى حكومي ..!

وأنا أراهن عليه وحده ..! أراهن على من خلق هديل، وقال : “أدعوني أستجب لكم ” . ما كان عبثا أن يقول سبحانه ذلك، ويرد أكف الآلاف، الذين هرعوا في صلوات الأسحار يدعون لها ..! ولا أولئك الذين امتدت أيديهم الكريمة بالصدقة عنها .. وهم لا يعرفونها، إلا من خلال حب الناس لها .. وهي تستحق أن تحب ..!

منذ الاثنين .. ونحن نستجدي نقلها لمستشفى حكومي ..! لكن المحن، تعري المواقف . بعض (أصدقائنا) الأطباء ، حسبوها بطريقة مختلفة : هديل بنت محمد الحضيف ، ليست خادمة في أحد القصور ، ليتم تخصيص سرير لها في مستشفى حكومي ..! ولا يدخل والدها في حساب الربح والخسارة .. والمصالح، لتتم ( خدمته ) من أجل مصلحة مستقبلية محتملة ..! محمد الحضيف مجرد إسم (معروف) فقط .. لكنه بدون (رصيد) من أي نوع . لذلك كانت الإجابة دائما : ما عندنا سرير ، وما نقدر نقدم لهديل أكثر مما تحصل عليه الآن ..!

أصحاب الرواتب العالية من الأطباء ( التنفيذيين) .. لايعنيهم أن يدفع محمد الحضيف، فاتورة كبيرة في مستشفى خاص . لأن محمد الحضيف ، ليس مصلحة محتملة . لذلك .. ظل الرد التقليدي، المغلف بلغة مهنية : وضعها صعب .. ونحن بحاجة السرير ..! لا بأس .. لا يوجد سرير في بلدي،الذي يبيع برميل النفط بـ ( 118 ) دولار ..!

لابأس ياهديلي .. ستنهضين ، بإذن واحد أحد .. دون أن تحتاجي للتنفيذيين، الذين يركضون لخدمة خدم القصور . ستنهضين .. بإرادة الذي يحيي العظام وهي رميم ، دون أن تكوني من ( المحظيات ) ..!

ستنهضين من غيبوبتك الجميلة .. لتقولي : أبي .. أمي .. إخواني ، أحبابي كلكم ، كنت نائمة ! كنت امتحن صورة من صور القبح في بلدي ..! أبي .. حبيبي ، دمعك هذا .. تعال أسكبه على رأسي .. نخب فرح .”

هذه الكلمات التي خطتها انامل اب مكلوم على بنته تختصر الكلام !!

هديل الحضيف مواطنة سعودية لم تجد لها مكان في مستشفيات بلاد النفط بينما اطفال بولندا والمغرب وماليزيا ترسل لهم الطائرات ويجلبون للمملكة لغرض العلاج ! هديل الحضيف نزيلة غرفة الانعاش في مستشفى خاص عجز عن معرفة مرضها لأكثر من اسبوع ، رفضت المستشفيات الحكومية استقبالها بحجة عدم وجود سرير؟ مالمطلوب من هديل أن تكون حتى تتمكن من الحصول على سرير اكثر من كونها مواطنة سعودية؟

كنت اشاهد برنامج “99” على القناة الرياضية، البرنامج كان عن الاخطاء الطبية وقد استضافوا الاستاذ سعد الدوسري الكاتب في صحيفة الرياض، كما استضافوا احد ضحايا مستشفياتنا والذي فقد بصره منذ 14 عاما بسبب خطأ طبي، منذ بداية البرنامج وقضية هديل امام عيني وكنت انتظر ظهور رقم الاتصال البرنامج حتى اتصل بهم ليثيروا القضية، لكن لم يظهر الرقم لأن الاتصالات ليست لمن هب ودب – مثلي – بل لأشخاص معينين.

تطرق البرنامج للكثير من قضايا الاهمال في مستشفيات المملكة التي تسببت في اعاقة او ازهاق ارواح انفس زكية ، الضيف الذي فقد بصره ذكر انه بعد ان رفع قضية ضد المستشفى بسبب الخطأ، قام القاضي بإتهامه بالكذب بدون قراءة التقارير وهدده بالسجن اذا لم يحضر ادلته على المستشفى ، كما انه قال لا تحلم ان تحصل على اكثر من 10 الاف ريال تعويض في حال ربحت القضية !!

يعني المسكين يلاقيها من وزارة الصحة والا وزارة العدل؟؟

الى متى يظل وضعنا على هذا الحال؟ اخطاء بالجملة؟ محسوبيات ؟ واسطات؟ ظلم؟ غياب العقاب والرادع؟

همسه:

إن إحراق بعض المسؤولين وهم احياء اقل مايمكن فعله جزاءا لإحراقهم قلوب المواطنين !

حربنا الغبية !

مارس 23, 2008

بعد قراءة هذا الخبر ايقنت اننا بالفعل نعيش حرب شوارع ! … تخيلوا، خطأ صغير بسيارتك لم يتسبب بحادث ، لكنه قد يتسبب بتعكير مزاج “احدهم” ، هذا الخطأ ممكن يوديك للقبر .. لاحول ولا قوة الا بالله !!

الدمام (سبق) علي حكمي :
لقي شاب سعودي مصرعه فيما أصيب شقيقيه بطعنات نافذة بعد أن اشتبكوا مع وافدين من جنسية أردنية في شجار وذلك على طريق المزارع بالدمام مساء الخميس الماضي .

وكان الشجار قد اندلع بعد وقع سوء تفاهم على الطريق وكان الشبان الاشقاء قد ترجلوا من سياراتهم بعد أن اشتد الشجار فيما حمل الأردنيين سلاح أبيض كان بحوزتهم ووجهوا عدة طعنات للأشقاء الثلاثة أودت بحياة أحدهم بعد أن تلقى طعنة نافذة في الصدر فيما أصيب أخويه بإصابات متفاوتة وتم نقلهم الى المستشفى فيما فر الجانيان من الموقع وتم بعد ذلك ضبطهما من قبل شرطة الدمام.

لتجنب مثل هذه الحوادث يجب تطبيق ثقافة “مشلي و امشيلك” في شوراعنا ، وقواعد هذه الثقافة تتلخص في مايلي:

– إذا اخطأت على احد بسيارتك فبادر بالإعتذار ، فهذا لا يعتبر جبناً منك ، بل أدب وذوق. طبعاً الاعتذار يكون برفع اليد بدون  النظر إلى وجهه صاحب اللسيارة الاخرى، لماذا؟  لأنك لو نظرت لوجهه ممكن تشاهده يعمل لك حركة “مالها داعي” بيده  او يرمي ببعض المواد السائلة من فمه، عندها بالتأكيد لن تتمالك نفسك، فيتطور الامر إلى شجار ثم تشابك .. عندها ستكون نهايتك إما للمقبرة او السجن .. ثم المقبرة 😦 … ولسبب منذ البداية كان سخيف وكان بإمكانك ان تسير في طريقك وتمضي الحياة على بساطتها.

– اذا اخطأ عليك احدهم .. فمشها له وتذكر انك ممكن ان ترتكب نفس الخطأ ، ولكن المشكلة انه في بعض الحالات يخطيء عليك احدهم ثم “تمشيها له” لكنه  لا “يمشيها لك” .. بل “ينشب لك” كأنك انت المخطيء … في هذه الحالة لن تنفعك تلك القواعد .. بل اني اعطيك الضوء الاخضر لقتله 🙂

شخصياً فقد طبقت و مازلت اطبق هذه القواعد – ماعدا قاعدة الضوء الاخضر 🙂 – منذ زمن خصوصا بعد حادثة حصلت معي “أيام الصبا” 🙂 ولكنها لم تتطور إلى قتل ولله الحمد،  بعد تلك الحادثة فكرت في السبب فوجدته تافه جدا  بل اقل من تافه ولا يستاهل كل ماحصل، بعدها طبقت هذه القواعد بحذافيرها ، وممكن اعطي دورات تدريبية فيها 🙂

مملكة القصيبي !

مارس 6, 2008

تواترت اخبار غير مؤكدة بشأن فصل الدكتور محمد القنيبط من جميع مناصبه الحكومية بعد ظهوره في برنامج “حديث الخليج” على قناة الحرة وانتقادة للأوضاع السيئة التي تعيشها المملكة و انتقادة لبعض الوزراء مثل وزراء العمل و المالية وغيرهم ! وقد اكد الدكتور القنيبط في تلك المقابلة على كلام سابق له كان يدور حول انتقاد الدور السلبي لوزير العمل الدكتور غازي القصيبي في التأثير على قرارات الحكومة وانه اهان جميع اعضاء مجلس الشورى ورئيسه بحركة خنفشارية (هذي من عندي) عملها بين مجلس الشورى و مجلس الوزراء !

نتمنى ان يكون خبر فصله وسبب الفصل مجرد اشاعه مع اني اشك في ذلك، لانه ان صح الخبر فهي مصيبة ويدل انه لا مكان للأحرار في هذا المكان!

الغريب في الأمر انه مامن احد ينتقد وزير العمل الدكتور غازي القصيبي الا وتحل به مصيبه ما !! ففي العام الماضي اعتقل الدكتور محسن العواجي بسبب مقالة عنيفه شبه فيها الدكتور القصيبي بـ”البرامكة” وانتقد دوره في التأثير على قرارات الحكومة، وتم مسح موقع الوفاق من الوجود وحجب منتدى الساحات و الوسطية لذات السبب!

الدكتور محمد القنيبط لمن لا يعرفه هو احد اعضاء مجلس الشورى السعودي، و عضو هيئة حقوق الإنسان السعودية، و رئيس جمعية الاقتصاد السعودية، بالإضافة إلى كتاباته في بعض الصحف في الشأن السياسي و الإقتصادي السعودي وقد اعتزل عن الكتابة في الصحف احتجاجاً على منعه من الكتابة في تخصصه الإقتصادي، ومنعه من الظهور في القنوات السعودية و الغاء لقاء معه حول حالة سوق الاسهم السعودي على قناة الإخبارية.

* الله يستر بس لا تغلق مدونتي لأني ذكرت الدكتور القصيبي! لأنه يخوف بصراحة 🙂 ،أما انت يادكتور محمد، روح الله يوفقك دنيا وآخره ، فأنت رجلٌ حُر والأحرار قليلُ.

انتشار حالات اللامبالاه في المجتمع الوزراي السعودي

مارس 1, 2008

في المنظمات التجارية عندما يخفق احد المدراء في تحقيق اهداف إدارته عادةً مايكون الفصل من العمل هو مصيره المحتوم، ومن ثم تقوم المنظمة بتعيين مدير آخر، وعادةً ما ينجح المدير البديل في تحقيق اهداف المنظمة وتكون من اهم اسباب نجاحه هو وضعه اخطاء من سبقه نصب عينيه والعمل على تلافيها.

خلال السنتين الماضية مرت المملكة ة بالكثير من الازمات والمشاكل ومازالت تعاني منها حتى الآن، فمن أزمة ارتفاع الاسعار بشكل جنوني، إلى اتفاق اصحاب شركات الالبان على رفع الاسعار بتاريخ محدد ومخالفتهم لنظام حماية التنافسية ، إلى ازمة اختفاء الخبز و اغلاق المخابز في بعض المناطق ووصولها العاصمة (وزارة التجارة)، إلى تكرر حالات خطف الاطفال الرضع من المستشفيات وفضيحة تبديل الطفلين السعودي والتركي في نجران (وزارة الصحة)، إلى وفاة عدد من المواطنين بسبب الفقر و البرد في شمال المملكة (وزارة الشؤون الاجتماعية)، إلى ازمة نفوق الابل بسبب فساد النخالة (وزارة الزراعة)، الخ الخ ..

على الرغم من تكرر الاخطاء الفادحة و الفضائح المتلاحقة في تلك الوزارات المذكورة وغيرها، إلا اننا لم نسمع عن إقالة أي مسؤول عن تلك الازمات، و الادهى من ذلك هو تمديد خدمة (جميع) الوزراء ! . قد قيل قديماً “من امن العقوبة اساء الأدب” ، غابت العقوبة فقل بعض الوزراء ادبهم ، واستفحلت حالة اللامبالاه لديهم، وتصريحات “زير التجار” عن ارتفاع الاسعار لم تنسى بعد.